حيوانات بحريةعلوم

هل يعالج خيار البحر السرطان فعلا؟

نسمع الكثير عن فعالية خيار البحر ضد السرطان. اذ تزعم العديد من وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي أن خيار البحر يقضي على خلايا السرطان و يعالج الأورام. وليس من النادر أن تصادف منشورًا في مجموعات فيسبوك ، يعبر فيه صاحبه عن بحثه اليائس عن بعض خيار البحر لمنحه لأحد أحبائه الذي يعاني من المرض الملعون. لكن ما حقيقة هذا الأمر؟

منذ العصور القديمة ، كان خيار البحر جزءًا من النظام الغذائي للعديد من البلدان الآسيوية المطلة على البحر . حيث كان يستهلك نيئًا أو مجففًا أو مملحًا أو مدخنًا ، وقد أرجع هؤلاء الناس العديد من المزايا إلى هذا الطبق. مثير للشهوة الجنسية ، مضاد للروماتيزم ، مضاد للشيخوخة ومضاد للسرطان أيضًا. وبهذه الخصائص ، كان يطلق عليه أيضًا اسم الجينسينغ الحيواني.

في الواقع ، خيار البحرليس من فصيلة القرعيات وهو ليس نباتا أصلا. بل حيوان ينتمي لشعبة شوكيات الجلد والتي تشمل أيضًا نجم البحر وقنفذ البحر. و قد أطلق عليه هذا الاسم بسبب شكله الذي يشبه الخيار. إنه حيوان بدائي إلى حد كبير ، له شكل اسطواني بفتحتين من كل طرف ، أحدهما للفم والآخر للشرج وهذا كل شيء . لا عيون أو أنف أو أجزاء فم أو أطراف حركية. و يتحرك هذا الحيوان ببطء شديد في القاع بتمديد جسمه و تقليصه. يتغذى خيار البحر عن طريق تناول رواسب القاع لهضم المواد التي تحتويها. وبالتالي فهو يلعب دورًا مهمًا للغاية في النظام البيئي البحري لإعادة تدوير المواد العضوية والحفاظ على توازن قاع البحر.

حيوان خيار البحر في محيطه الطبيعي

أما بالنسبة لخصائصه العلاجية، فقد لاحظت عديد الفرق العلمية وجود عدد من المواد الفعالة في أنسجة خيار البحر. و يبدو أن لهاته المواد تأثير على صحة الانسان و على السرطانات بصفة خاصة. ومن هاته المواد نذكر الفروندوسايد أ و مستخلصات السوائل الجوفية و المستخلصات الكحولية التي تضهر فعلا تاثيرا مثبطا و قاتلا لعدة أنواع من الخلايا السرطانية المستزرعة (مصدر). لكن الباحثين دائما يخلصون في دراساتهم الى أن الأمر لا يزال يتطلب المزيد من الدراسة و التعمق حتى يتمكنوا من عزل المركبات الفعالة و تحديد تراكيزها الدنيا و القصوى و طرق صرفها المثلى حتى يصبح بالامكان اعتباره دواءا شافيا أو مساعدا على الشفاء. و من جهة أخرى، تم تصنيف أكثر من ألف نوع من خيار البحر في العالم. والمؤكد أن هاته الأصناف المختلفة لا تحمل نفس المركبات الفعالة أو على الأقل نفس التركيزمن هاته المواد. بالتالي فالطريق لا تزال طويلة. ولكن من المتوقع أن يكون هنالك عقاقير فعالة مستخلصة أو مستوحاة من خيار البحر ضد السرطان في السنوات القادمة.
من جهة أخرى، . يبدو أن استهلاك خيار البحر لغرض التداوي، لا يعطي نتيجة تذكر. اذ أن طبخ الحيوان على النار ثم تأثره بالأحماض المعوية و الأنزيمات بعد أكله، يأدي الى هضم جل العناصر الفعالة و يفتتها لعناصر أولية لا تنفع الا كغذاء للجسد. كما أن الأمر يتطلب استهلاك كميات كبيرة من خيار البحرو لمدة طويلة نسبيا للحصول على تأثير معين. نفهم بالتالي أن تناول خيار البحر لغرض العلاج غير فعال عمليا . ولا يكاد تأثيره يتجاوز البعد النفسي لدى المريض ببعث الأمل لديه.

اترك تعليقاً